بعد سنوات طويلة.. علماء بريطانيون يكشفون لغز مثلث برمودا الغامض

بعد سنوات طويلة.. علماء بريطانيون يكشفون لغز مثلث برمودا الغامض

ahmed ali
تكنولوجيا
ahmed ali4 أغسطس 2018آخر تحديث : منذ 3 سنوات

وكالات
كثرت الأساطير والقصص المتعلقة بمثلث برمودا أو “مثلث الشيطان” كما يطلق عليه، الذي يقع في الجزء الغربي من المحيط الأطلنطي مجاورا للساحل الجنوبي الشرقي لولاية فلوريدا، بالولايات المتحدة الأمريكية، وحير العلماء لسنوات طويلة لمحاولتهم حل لغزه الغامض.
إلا أن علماء بريطانيين في جامعة ساوثهامبتون توصلوا إلى أن الغموض حول اختفاء السفن والطائرات يمكن تفسيره بظاهرة طبيعية تُعرف باسم “موجات مارقة” (وهي الموجات غير الطبيعة وتكون كبيرة الحجم وتستمر لدقائق معدودات وتظهر فجأة على سطح الماء وتدمر أي قارب أو باخرة مبحرة في المكان حتى ولو كانت سفينة عابرة للمحيطات في الحال) ويبلغ ارتفاعها حوالي 30 متراً، وفقًا لما ذكره موقع “foxnews” نقلاً عن ” Channel 5″.
يمتد مثلث برمودا في الجزء الغربي من شمال المحيط الأطلسي على مساحة 700،000 كيلومتر مربع بين فلوريدا وبرمودا وبورتوريكو، وتضم العديد من ممرات النقل البحري، وقد أودى بحياة أكثر من 1000 شخص خلال الـ100 عام الماضية.
استخدم العلماء المحركات الداخلية لإعادة خلق الموجات الضخمة التي تدوم لبضع دقائق ثم تختفي، وقد ظهرت هذه الموجات، لأول مرة، عبر الأقمار الصناعية عام 1997 قبالة سواحل جنوب إفريقيا، وللمزيد من الاستكشاف، بنى فريق البحث سفينة على طراز الـ USS Cyclops وهي سفينة حربية ضخمة، وفقدت في المثلث عام 1918، وراح ضحيتها 300 شخص.
ومن هذا المنطلق، أوضح الدكتور سيمون بوكسال، عالم المحيطات والأرض، أن المنطقة الشائنة في المحيط الأطلنطي تشهد ثلاث عواصف ضخمة تقترب من اتجاهات مختلفة في الوقت نفسه، لذا تعتبر هذه الحالة المثالية لخلق هذه الموجات الضخمة التي تبتلع السفن والطائرات.

رابط مختصر

عذراً التعليقات مغلقة