ما هى مشاكل اليوتيوب ؟

ما هى مشاكل اليوتيوب ؟

audai audai
المحمول
audai audai11 أغسطس 2018آخر تحديث : منذ 3 سنوات

انشىء اليوتيوب  عام 2005 كموقع للفيديوهات القصيرة قبل يتحول الى موقع لكافة الفيديوهات .
ويحق لاى مستخدم عبر الانترنت مشاركة مقاطع الفيديو ورفعها على الموقع وانشاء قناة سواء شخصية أو تجارية .
ويُعد موقع يوتيوب تابع لشركة جوجل منذ عام 2006 , ويحتوي على معظم أصناف الفيديو التي قد يرغب المُستخدم بمشاهدتها؛ كالرياضة، والطبخ، والبثّ الحيّ المباشر.
مشاكل موقع يوتيوب
موقع اليوتيوب يحظى بما يقارب 60% من حصيلة زيارات مستخدمي شبكة الإنترنت ولكنه لا يخلو من المشاكل والعيوب.
بسبب ضعف المنافسين، يمكن اعتبار أنَّ موقع يوتيوب يحتكر مشاركة مقاطع الفيديو على شبكة الإنترنت.
قد يؤدّي موقع يوتيوب إلى إضاعة وقت الكثير من المستخدمين دون أن يشعروا بذلك بالمقارنة مع المواقع الأخرى الشبيهةُ؛ حيثُ إنَّ طول الفترة التي يمضيها المُستخدم في موقع يوتيوب تُعدّ أطول من تلك الفترة التي يُمضيها المُستخدم في موقع آخر.
علاوةً على ذلك، عند رفع المُستخدم لمقطع فيديو على موقع يوتيوب، فإنّه قد يحظى بتعليقات مُزعجة وسلبيّة من قِبَل المُستخدمين الآخرين.
كما أنَّه في حال لم يكن المقطع المرفوع يتناسب مع المعايير التي يطلبها الموقع، والتي قد تتطلَّب من صاحب المقطع وقتاً وجُهداً لجعل مقطعه يتلاءم معها، فإنَّ الموقع سيقوم بالتعديل على مواصفات المقطع -كتصغير حجمه على سبيل المثال- لجعله يتناسب مع هذه المعايير؛ ممّا قد يؤثِّر سلباً على جودة المقطع المرفوع،
كما أنَّ مقاطع الفيديو المرفوعة على موقع يوتيوب تُنشَر وتُشارَك للعلَن بحيث يستطيع كافّة المُستخدمين الآخرين مشاهدتها، فلو قام مُستخدِم برفع مقطع فيديو خاص ليُشاركه مع عائلته على سبيل المثال، فإنَّ هذا المقطع قد ينتشر بشكل مُفاجئ وسريع دون إرادة المُستخدِم ورغبته في ذلك، خصوصاً مع هذا النوع من المقاطع.
قد تحتوي مقاطع الفيديو التي يقوم المُستخدمين بنشرها على بعض المشاهد المُزعجة؛ كالعُنف، والمشاهد الخلاعيّة، والإساءة للحيوانات، وحتّى أنّه قد يكون من رَفَع مثل هذه المقاطع هم من المراهقين.
من المشاكل التي يواجهها أصحاب القنوات في الموقع هو أنَّ مقاطع الفيديو التابعة لحسابات الشركات التي تستخدِم اشتراكات تجاريّة أو ما يُسمّى “YouTube for Business” عادةً ما تتفوَّق على مقاطعهم التي تحمل نفس الوسوم .
في حال أراد المُستخدم إشهار مقاطع الفيديو التي يُشاركها، فقد يتطلَّب الأمر القيام بتسويقها عن طريق الدفع للموقع مُقابل إعلانه عن المقطع من أجل زيادة عدد مشاهديه، وحتّى أنَّ هذا الأمر لا يُعدّ ذا ضمانة كبيرة، فقد يقوم المُشترك باستثمار آلاف الدولارات لتسويق مقاطعه دون أن تحظى بعدد كبير من المشاهدين.
في حال كان المُستخدم يهدف للترويج لشركته عبر موقع يوتيوب، فإنَّ سُمعة شركته قد تتأثَّر سلباً بالتقييمات غير الجادّة على مقاطع الفيديو التي يُشاركها؛ حيث أثبتت الإحصاءات أنّ حوالي 8 أشخاص من أصل 10 من مُستخدمي شبكة الإنترنت فقط يتّخذون عمليّة التقييم بشكلٍ جدّيّ.
نظراً لأنّ موقع يوتيوب موقع مجّاني، فإنَّ ذلك سيُقلِّل من مقدار تحكُّم المُستخدِم بالمُحتوى الذي يشاركه عبره، وخصوصاً في كيفيّة عرض المقطع، وحتّى لو قام المُستخدم بتضمين  المقطع في موقع إلكتروني خاصّ به، فلا زال بإمكان المُشاهد الانتقال من هذا الموقع إلى موقع يوتيوب بالضغط على الوصلة المُخصّصة لذلك.
المصدر :موضوع

المصدرموضوع
كلمات دليلية
رابط مختصر

عذراً التعليقات مغلقة