أفضل الممارسات الحديثة في قطاع التجارة الإلكترونية

أفضل الممارسات الحديثة في قطاع التجارة الإلكترونية

audai audai10 نوفمبر 2017آخر تحديث : الجمعة 10 نوفمبر 2017 - 4:36 مساءً

قال إيريك بولن المدير التنفيذي لشركة ” MageMail” إن التوجه الرئيسي الآن يتمثل في استخدام استراتيجية التخصيص، وتوفير القدرة على الشراء في أي وقت وفي كل مكان، من خلال تطبيق التقنيات الحديثة مثل الذكاء الاصطناعي وتعلم الآلة ومعالجة اللغات الطبيعية.

وذكر  ضرورة التواصل مع العملاء من خلال تطبيق التطورات الجديدة في مجال العلوم والفنون، بما في ذلك التصميم والاقتصاد السلوكي وعلوم البيانات.
وتعد التجارة الإلكترونية من بين المجالات التي استفادت كثيرًا من تطبيق التكنولوجيا الحديثة، وذلك من خلال تصميم تجارب مخصصة للعملاء الفرديين.
ويوضح تقرير نشرته “إنتربرينيير” أحدث اتجاهات التجارة الإلكترونية التي يجب أن يكون العاملون في هذه الصناعة على علم بها.

أفضل الممارسات الحديثة في قطاع التجارة الإلكترونية

النقطة

التوضيح

 

1- تفاعل العملاء مع الموقع مبكرًا

 

 

جذب العملاء إلى الموقع الإلكتروني ليس الجزء الصعب، لكن التحدي يكمن في جعل الزوار يتفاعلون معه مبكرًا، قبل أن يغادرونه بلا رجعة.

 

يقول أنطوني كومبس المؤسس المشارك لـ ” Splendies” إن هناك وقت قصير للغاية أمام المتجر الإلكتروني لتشجيع زواره على عملية الشراء، وإن إرسال بريد إلكتروني بعد مغادرة العملاء للموقع مباشرة، يعطي أفضل فرصة لتحويل الزوار إلى زبائن.

 

ذلك لأن العميل الذي قد يدخل إلى الموقع ويتصفح العديد من المنتجات ويغادر دون شراء، من الممكن أن يكون مهتمًا بالعروض المقدمة لكنه يفكر في شراؤها في وقت لاحق.

 

لذلك قد تغير رسالة ودية في بريده الإلكتروني من قراره، خاصة وإن كانت تنطوي على خصم ما، إضافة إلى وجود هذه الرسالة في بريده الإلكتروني سوف تذكره بالمنتج باستمرار.

 

 

 

 

2- قبول طرق متعددة للدفع

 

 

 

 

 

 

أصبح المستهلكون يتوقعون إمكانية دفع ثمن مشترياتهم الإلكترونية بطرقهم التي يفضلونها، ووجود خيارات مخصصة للشحن.

 

ويقول “لويس سيليرز” مؤسس شركة “Pinpoint Designs“، إن توقعات العملاء أصبحت أعلى بكثير، لذلك فإن طرق الدفع مثل أبل باي صارت أكثر شعبية على مواقع التجارة الإلكترونية.

 

وتوفر مثل هذه التقنيات عدة مزايا مثل تنبيه المستهلكين وإخبارهم بالمنتجات التي تقترب صلاحيتها من الانتهاء، وخيارات الشحن في أقرب متجر لهم، والمقارنة بين المتاجر المختلفة.

 

لذلك يجب أن توفر المتاجر الإلكترونية خيارات دفع مختلفة مثل “أبل باي” و”محفظة جوجل” و”بيتكوين”، لتسهيل عملية الدفع لجميع العملاء.

 

 

 

3- تقديم تجربة تسوق مخصصة للعملاء

 

 

يتيح تقسيم العملاء المحتملين إلى فئات إمكانية تقديم التواصل معهم بطريقة أكثر تخصيصًا، وقد يساعد ذلك في تقديم تجربة تسوق فريدة لكل شخص يزور الموقع.

 

فمع تطور تقنية الذكاء الاصطناعي أصبح بإمكان المواقع الإلكترونية تعلم أنماط وعادات تساعد على جعل تجربة التسوق أكثر تخصيصًا.

 

فيجب أن يفهم أصحاب المتاجر الإلكترونية أن العملاء لا يزورون الموقع للسبب نفسه، وأن تقسيم العملاء إلى مجموعات مختلفة مجرد بداية لعملية التخصيص، خاصة وقد صارت هناك حاجة متزايدة في الوقت الراهن فيه لتخصيص المنتجات وفقًا لحاجة الأفراد وليس المجموعات.

 

 

4- توفير خدمة البحث الذكي

 

 

تسهل خدمة البحث الذكي على العملاء إمكانية إيجاد ما يبحثون عنه على الموقع، وتحتوي العديد من أنظمة إدارة المحتوى على حلول للبحث لكن معظمها لا يكون كافيًا.

 

لذلك تحتاج مثل هذه المواقع إلى توفير خدمة البحث الذكي، ومن المهم أن تتسم الخدمة بمعالجة اللغات الطبيعية حتى تكون قادرة على التعرف على المصطلحات العامية واللغات الإقليمية المتنوعة.

 

 

5- تطبيق تقنيات الذكاء الاصطناعي والواقع الافتراضي والواقع المعزز

 

 

من خلال هذه التقنيات يمكن تعزيز تجربة التسوق، وزيادة تفاعل العملاء مع الموقع وتشجيعهم على الشراء من خلال تطبيق استراتيجية التخصيص. 

رابط مختصر

عذراً التعليقات مغلقة