مؤسس آبل يحذف حسابه من فيسبوك

audai audai9 أبريل 2018آخر تحديث : الإثنين 9 أبريل 2018 - 9:07 مساءً
مؤسس آبل يحذف حسابه من فيسبوك

قال المؤسس الشريك لـ”آبل” “ستيف ووزنياك” في حوار لـ”يو إس إيه توداي” إنه حذف حسابه بموقع “فيسبوك” بعد الكشف عن اختراق واستغلال بيانات المستخدمين.
وأوضح “ووزنياك” أن الكثير من المستخدمين يوفرون تفاصيل ومعلومات عن حياتهم على “فيسبوك” التي تستغل هذا الأمر بجني أموال طائلة من الإعلانات.
وأكد “ووزنياك” أن الأرباح هنا تأتي من معلومات المستخدمين الذين لا يحصلون على أي منها على الإطلاق.
وأعرب المؤسس الشريك لـ”آبل” عن دهشته بمدى التصنيفات الإعلانية على “فيسبوك” والتي منها ما يتعلق بالسياسة.
وكانت “فيسبوك” قد اعترفت باختراق أكثر من 87 مليون حساب على منصتها واستغلال بيانات المستخدمين في أغراض سياسية.




وسيدلي مؤسس فيسبوك مارك زوكربيرغ، بشهادته أمام الكونغرس الأمريكي حول الفضيحة الأخيرة الأربعاء المقبل.
وحصلت هيئة الإذاعة البريطانية (بي بي سي) على معلومات حول وجود 1.1 مليون مستخدم من بريطانيا وحدها تم استهداف بياناتهم من جانب الشركة الأمريكية.
وكان محلل البيانات الكندي كريستوفر وايلي، قد فجر مفاجأة اختراق بيانات المستخدمين على فيسبوك في مارس/آذار الماضي، وقال إن شركة كامبردج أناليتيكا حصلت على بيانات 50 مليون مستخدم تم الاستعانة بها لصالح الحملة الانتخابية للرئيس دونالد ترامب في 2016.
واعترفت شركة فيسبوك بهذا الأمر فيما بعد، ونشر مدير التكنولوجيا في فيسبوك مايك شكرويبر، تفاصيل اختراق بيانات المستخدمين على مدونة الشركة.
وعلمت بي بي سي أيضا أن تقديرات فيسبوك الحالية تشير إلى أن 305 ألف مستخدم شاركوا في استطلاع رأى لتطبيق “هذه حياتك الرقمية” This Is Your Digital Life، والذي استخدم لجمع بيانات المستخدمين، وهو أعلى بكثير من التوقعات السابقة التي أشارت إلى مشاركة 270 ألف مستخدم فقط.
وبحسب الإحصاءات فإن 97 % من المستخدمين المتضررين من هذه الفضيحة من الولايات المتحدة الأمريكية، بينما يوجد 16 مليون مستخدم فقط من دول أخرى.
وقالت متحدثة باسم مكتب مفوض المعلومات، التابع للبرلمان في بريطانيا، في تصريحات لبي بي سي إنهم يعملون حاليا على تقييم وفحص الأدلة الموجودة قبل اتخاذ القرار حول الخطوة التالية تجاه فيسبوك.
وواجه فيسبوك انتقادات حادة بعد أن تبين أنه كان على علم منذ سنوات بحصول شركة كامبردج أناليتيكا على بيانات ملايين مستخدميه، لكنها اعتمدت على شركة مقرها لندن لإثبات أنها قد حذفت المعلومات.
وحاولت كامبردج أناليتيكا تبرأة ساحتها وقالت إنها اشترت المعلومات من منشئ تطبيق This Is Your Digital Life دون معرفة أنه تم الحصول عليه بطريقة غير صحيحة.
وتقول الشركة إنها حذفت جميع البيانات بمجرد علمها بملابسات الموقف
 

رابط مختصر